2.5 مليون £ تعزيز التمويل لحماية شبكات السكك الحديدية ومحطات توليد الكهرباء من الهجوم السيبراني

تبحث فرق الخبراء في كيفية سد الثغرات الأمنية في الأنظمة الحيوية التي تدير محطات الطاقة في المملكة المتحدة وشبكات السكك الحديدية والمصانع.

ستشارك أربع مجموعات من الباحثين 2.5 مليون جنيه استرليني في التمويل الحكومي للنظر في أمن أنظمة التحكم الصناعي التي ينظر إليها بشكل متزايد على أنها معرضة للخطر من قراصنة.

تاريخيا كانت أنظمة التحكم الصناعية معزولة، ولكن الآن ترتبط بشكل منتظم بشبكات أوسع عبر الإنترنت، مما يجعلها أسهل بكثير للهجوم. ومن المرجح أن تكون نظم المراقبة الصناعية هي الخط الأمامي في أي سيناريو خطير للحرب السيبرانية، ولكن هناك مخاوف من أن هذه الأنظمة لا تحظى بحماية كافية.

ينضم إيكسيك السابق الأمن غشك مايك لينش المدعومة داركتريس.

ومن المعروف بالفعل أن دولا مختلفة من الدول تقوم بفحص نظم التحكم الصناعي في نقاط الضعف التي يمكن استغلالها في وقت لاحق، وعواقب هجوم ناجح على هذه النظم؛ يمكن أن تكون خطيرة للغاية.

وقال البروفسور كريس هانكين من معهد البحوث في جدير بالثقة: “عندما ترتبط أنظمة التحكم بالإنترنت، علينا أن نفهم كيف يمكن أن تتعطل الإخفاقات عبر النظام، وسنبحث عن طرق جديدة لإصلاح الأضرار التي لحقت بالنظام في حالة وقوع هجوم” أنظمة التحكم الصناعية في كلية إمبريال لندن.

وسيقوم فريق من جامعة برمنغهام بإجراء تحليل أمني للشبكة الوطنية وأنظمة السكك الحديدية. “إن الهجوم السيبراني على السكك الحديدية لن يؤثر على السلامة حيث أن القطارات مصممة لتكون آمنة في الفشل ولكنها ستسبب اضطرابا كبيرا حيث تتوقف القطارات في جميع أنحاء الشبكة في الوقت الحالي، فإن التحديات هي فهم نقاط الضعف، “قال البروفيسور كليف روبرتس، من جامعة برمنغهام.

سيعمل الباحثون في جامعة سيتي على تطوير طريقة لتقييم المخاطر بالنسبة للبنى التحتية الحيوية، في حين تهدف مجموعة في جامعة لانكستر إلى إنشاء أداة برمجيات تسمح للمديرين بفهم أفضل للمخاطر التي تشكلها انتهاكات الأمن السيبراني لأنظمة التحكم الصناعية.

داخل سباق التسلح الرقمي السري: مواجهة تهديد الحرب السيبرانية العالمية؛ المناورات السيبرانية يطارد المواهب الخفية في مخبأ تشرشل؛ المملكة المتحدة “استخدام الحرمان من الخدمة” ضد مجهول

وقال البروفيسور عويس رشيد فى جامعة لانكستر ان المشروع يتعلق بفهم مخاطر الامن السيبرانى عند تقاطع الناس والتكنولوجيا. “إذا أعطيت الناس الكثير من المقاييس التقنية التي لا يفهمونها تحصل على اتخاذ القرار السيئ، وقرارات المخاطر لا تتم على مستوى مجلس الإدارة والإدارة فقط ولكن أيضا من قبل العاملين مع أنظمة التحكم الصناعية على أساس يومي، ” هو قال.

وبالنظر إلى العمر التشغيلي الطويل لهذه الأنظمة – التي تميل إلى أن تعمل لمدة 20 أو 30 عاما – سيقوم الفريق أيضا بدراسة الآثار طويلة الأجل للقرارات الأمنية.

وسيقوم فريق يعمل تحت إشراف البروفسور ساكير سيزر من جامعة كوينز في بلفاست بالنظر في نقاط الضعف المحتملة داخل الشبكة الوطنية مع توليد طاقة الرياح أو الكهرباء المولدة بالطاقة الشمسية.

وقال سيزر ان ما يصل الى 50 فى المائة من الكهرباء المستخدمة فى ايرلندا تولدها الرياح، بيد ان وجود مثل هذه المستويات العالية من الطاقة المتجددة فى النظام يتطلب رقابة ومراقبة واسعة النطاق على نطاق واسع.

الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية؛ الأمن؛ انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية؛ الأمن؛ كروم لبدء وضع العلامات على اتصالات هتب غير آمنة؛ الأمن؛ مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

وحذر من أنه “في حالة تعرض أنظمة الاتصالات التي تدعم نظام الرقابة للخطر، فإن تأثير فقدان الكهرباء الناتج سيكون له عواقب بعيدة المدى على المجتمع، الأمر الذي ينطوي على فقدان إمدادات المستهلكين، وإمدادات المستشفيات والصناعة، حتى تؤثر على شبكات الغاز والمياه والصرف الصحي “.

ويهدف الباحثون إلى تحسين عملية اتخاذ القرار التشغيلي وإرساء الأساس لهيكل تحكم جديد قادر على مقاومة التهديدات السيبرانية للشبكة.

ويأتي التمويل من مجلس بحوث العلوم الهندسية والفيزيائية وبرنامج الأمن السيبراني الوطني في المملكة المتحدة، في حين يدعم مركز حماية البنية التحتية الوطنية و غهك أيضا البحث.

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

يبدأ كروم في تصنيف اتصالات هتب على أنها غير آمنة

مشروع هايبرلدجر ينمو مثل غانغبوستيرس

الآن قراءة هذا

Refluso Acido