فكر: ترك أوربيتز وحدها

اعلن معهد كاتو الذى يتخذ من واشنطن مقرا له والمعروف بموقفه الاقتصادى الشديد فى السوق الحرة، ورقة بيضاء بعد ظهر اليوم اشاد فيها بشركة السفر عبر الانترنت المثيرة للجدل ل “معلوماتها الشاملة وغير المتحيزة عن الجداول الزمنية والرحلات وتوافر المقاعد”. منافسي أوربيتز Travelukity.com و اكسبيديا بوقوا بشدة التقرير، الذي انتقدهم ل “محاولة استخدام قوانين مكافحة الاحتكار كحاجز للتغييرات التي من شأنها أن تعود بالنفع على المستهلكين.

وتأتي موافقة المعهد عندما يقوم المفتش العام لإدارة النقل بمراجعة ممارسات أوربيتز التجارية – وهي المرة الثانية التي تخضع فيها الشركة للتدقيق الحكومي منذ تأسيسها في عام 2000. وقد حددت وزارة النقل الأمريكية والمفتش العام كين ميد ولجنة التجارة في مجلس الشيوخ في العام الماضي أن أوربيتز لم تنتهك أنظمة مكافحة الاحتكار في ذلك الوقت، مما يسمح للشركة المضي قدما في خطط الأعمال.

وافتتح المفتش مراجعة ثانية في الأول من نيسان / أبريل، ولديه 90 يوما لإصدار استنتاجاته بشأن ما إذا كانت أوربيتز تستغل أية مزايا غير عادلة.

وهناك عدد متزايد من السياسيين، وكذلك المديرين التنفيذيين من أوربيتز منافسيه اكسبيديا و ترافيلوسيتي، تنتقد الشركة التي تتخذ من شيكاغو مقرا لها، والتي برزت باعتبارها أسرع موقع السفر نموا على شبكة الإنترنت. استثمرت الخطوط الجوية المتحدة، الخطوط الجوية الأمريكية، دلتا ايرلاينز، نورثويست ايرلاينز وشركة كونتيننتال ايرلاينز 145 مليون دولار لتأسيس أوربيتز في عام 2000 – في ذلك الوقت مشروع يعرف باسم “T2” وشاعت للوقوف على “ترافلوسيتي ترميناتور.

بدأت أوربيتز، التي لديها قفل على بعض أرخص أسعار بيعها على الانترنت، بيع تذاكر في يونيو، وبحلول فبراير أنها تصدرت 1000000000 $ في الإيرادات. وعلى النقيض من ذلك، استغرق الأمر في اكسبيديا مقرها سياتل، الذي ظهر لأول مرة في أكتوبر 1996، حوالي أربع سنوات لتصل إلى 1 مليار $ في الإيرادات السنوية. استغرقت فورت وورث، ومقرها تكساس ترافيلوسيتي، الذي لاول مرة في مارس 1996، حوالي ثلاث سنوات.

إن السياسيين والمنافسين يشعرون بقلق بالغ حيال وضع “أوربيتز” الأكثر رعاية، وهو تسمية تملكها أوربيتز مع شركات الطيران الشريكة التي تضمن حصول الشركة على أدنى أسعار طيران على العديد من الأسعار. المعارضين يريدون الحكومة لجعل أوربيتز إزالة شرط من عقدهم مع شركات الطيران، التي يقولون يعطيهم ميزة غير عادلة.

وقال سوزي ليفين، مدير تسويق المنتجات في اكسبيديا، إن تقرير كاتو قد خاطأ الغضب الذي ينتابه المنافسون تجاه أوربيتز. واضافت ان اكسبيديا تدفع لتحقيق الحكومة لا للقضاء على منافسه او عرقلةه ولكن ضمان ان يكون لجميع اللاعبين فى مجال التجارة الالكترونية المتنامية فرص متساوية فى الحصول على اسعار شركات الطيران.

وقال ليفين يوم الثلاثاء: “ليس لدينا أي مشاكل في منافس آخر في السوق”. ومن غير المنافسين هي الاتفاقات التي تم إنشاؤها مع شركات الطيران، والتي تتلقى دون قيد أو شرط الصفقات التي ليست شركات الطيران على استعداد لتوفيرها ل اكسبيديا وغيرها من الشركات.

وقال معهد كاتو، الذي نشر التقرير بالاشتراك مع معهد المشاريع التنافسية ومقره واشنطن، أن أوربيتز يمكن أن تغير المشهد التنافسي للصناعة – وأن المستهلكين سوف تستفيد من التحول.

وقال جيمس ف. ديلونغ، المحامي والمعهد المؤسسي للمؤسسات التنافسية، الذي كتب التقرير لمعهد كاتو، إن هيكل الأعمال في أوربيتز يساعد على التقليل من حجم الأموال التي يقوم بها بعض الوسطاء الذين يشتركون الآن في شراء التذاكر من المستهلكين. أوربيتز، التي تتقاضى أيضا رسوم 5 دولارات على العديد من الأسعار، وتوحيد فارس من جميع شركات الطيران شريكها بحيث يمكن للمستهلكين رؤية جميع الأسعار المتاحة لرحلة معينة.

وقال التقرير إن ممارسة وكيل السفر لتوجيه العملاء إلى شركات الطيران ذات العطاءات الأعلى – دون علم المسافر وعلى الرغم من توفر رحلات أرخص أو أكثر ملاءمة – تبخر “.

ومن غير الواضح مدى تأثير التقرير على المشرعين والمحاربين القدماء في صناعة السفر. ومن المعروف أن معهد كاتو لفلسفته في السوق الحرة المتطرفة، وتدعم بانتظام الشركات التي يعتبرها العديد من الأميركيين المضادة للمنافسة. في عام 1999، على سبيل المثال، رفض زميل كبير في معهد كاتو روبرت أ. ليفي حملة مكافحة الاحتكار الكاسحة التي قامت بها الحكومة ضد مايكروسوفت بأنها “القمامة”.

بعد ساعات؛ ستار تريك: تسعة طرق علمنا هو قريب من الخيال العلمي لها؛ بعد ساعات؛ ستار تريك: 50 عاما من مستقبلية إيجابية والتعليق الاجتماعي جريئة؛ التنقل؛ كوبو أورا واحد، خذ أولا: شاشة كبيرة القارئ الإلكتروني مع 8GB من التخزين؛ الابتكار؛ أفضل الاختراعات التكنولوجيا في كل العصور التي الحضارة المتقدمة

الا ان كارول جوزيتيس المتحدثة باسم اوربيتز قالت ان دراسة كاتو “تبدو معقولة”. وقالت إن ديلونغ اتصلت أوربيتز في وقت سابق من هذا العام للحصول على إحصاءات عن أسعار تذاكر السفر وغيرها من البيانات، وقال إنه لم يكتب مجرد تقرير لسحب خطه التحرري. وباستثناء تقديم البيانات إلى ديلونغ، لم يشارك أوربيتز في التقرير، وفقا لما ذكره جوزيتيس.

وتساءل “أين تدعم دراسات الفكر المعارضين؟” وطلبت الصحيفة الثلاثاء.

ستار تريك: تسعة طرق علمنا هو قريب من الخيال العلمي

ستار تريك: 50 عاما من مستقبلية إيجابية والتعليق الاجتماعي جريئة

كوبو أورا واحد، أول أخذ: شاشة كبيرة القارئ الإلكتروني مع 8GB من التخزين

أفضل الاختراعات التكنولوجيا في كل العصور التي الحضارة المتقدمة

Refluso Acido